أحدث الوظائف

"وائل سعيد" يكتب : ثمانِ إجابات علي اسئلة أيمن الصياد


السؤال الاول في المقال : الدستور المصري لا يسمح بما يسمي انتخابات مبكرة وعليه فالرئيس لم يكن في استطاعته ابدا الدعوة لانتخابات مبكرة لان الطبيعي ان هذا حتي لو حدث فستقابله المعارضه بالاعتراض لعدم دستوريته وستطالبه اولا بالاستقاله 
اما بالنسبة للاستفتاء فالرئيس حسبما هو موجود في الدستور من صلاحياته دعوة الناخبين للاستفتاء علي الموضوعات المصيريه التي تهم الدولة وهنا يجب ان نذكر نقاط هامة الاولي كيف تكون الدولة تحت قيادة رئيس وقت الاستفتاء عليه واذا كانت المعارضه معترضة علي وجود الحكومة التي عينها الرئيس وقت الاستفتاء فكيف سيقبلون وجود الرئيس نفسه ؟ ثانيا كيف يضمن الرئيس ان من كان مبيتٌا النية للانقلاب عليه والاطاحه به لن يستغل الفرصه لتزويرانتخابات يشرف عليها شرطة وجيش وقضاء بالاضافه الي الاستمرار في استغلال الاعلام حتي يصبح خروج الرئيس شرعي ووقتها لن يملك احد حق الاعتراض

السؤال الثاني : الحق انه لا يوجد اجابه علي السؤال لعدم وجود سؤال من الاساس فالكاتب المحترم وضع سؤال بداخله الاجابه ويبدو انه نسي كيف تصاغ الاسئله ولكن حتي يفهم القاريء العزيز فالاستاذ الكاتب الصحفي يسأل هل نصدق ان من نزل يوم 30 يونيو هم امن مركزي وداخليه وجيش في لباس مدني ويطالب من يقول هذا بان يحترس لانها شهاده يسال عنها يوم العرض ونسي هو نفسه ان كل كلمة يكتبها سيسال عنها امام الله يوم العرض عليه – نحن لا نعتقد يا سيدي الفاضل ان كل من نزل هو من المغيبين او داخليه او جيش او اخوة مسيحين وانما نعرف ونعي ونفهم ان من نزل يوم 30 لم يكن هدفه ان تتدحرج الثورة في حجر العسكر ولا ان يستولي العسكر علي السلطة ونزولهم كان لاعتقادهم انه يمكن عمل انتخابات مبكرة او استفتاء علي وجود الرئيس ولم يعرفوا ولم يعتقدوا ابدا ان كل مشكلات مصر خلال عام من حكم الرئيس كان سببها العسكر الذين استغلوا الموقف اسوأ استغلال واستولوا علي السلطة

السؤال الثالث : الاستاذ الفاضل ذكر سؤالين في هذا السؤال لا علاقه لاحدهم بالاخر ففي البداية يسال هل الاخوان تسأل نفسها لماذا يكرهوننا ثم يسأل عن حد الحرابه الذي تاكدت تمام التاكد انه لا يعرف معناه وهذه كارثه في حد ذاتها وعموما في علم السياسة معروف ان الحزب الذي يسقط بافعاله الخاطئة وكره الناس له يسقط في انتخابات حرة وليست في انقلابات عسكرية اما قطع الطريق الذي تحدثت عنه فيكفي ان اقول احرام علينا حلال عليكم ؟

السؤال الرابع : الكاتب المحترم الذي وضع قلمة في خدمة الانقلابيين يقول ان لا فرق بين 25 يناير وبين 30 يونيو ونسي ان 25 يناير كانت ارادة شعب باكمله وانتهت بتنحي مبارك عن الحكم وليس عزلة بواسطه انقلاب عسكري يقوم به قائد الجيش – نسي ايضا ان العسكر لم يملئوا الشوارع الا بقرار من مبارك نفسه قبل تنحيه وليس لحماية الشعب او تنفيذا لارادة الشعب كما اعلنوا بعد ذلك ، وحتي توليهم السلطة من بعده كان بقرار من مبارك حمايه له ولاسرته وبداية للثورة المضاده
لا اعرف ايه خريطة طريق يتحدث عنها ومن وضعها ومن منحه حق وضع هذه الخريطه – يا سيدي الفاضل هل تريدنا ان نحترم خارطة طريق يضعها الانقلابيون وننسي دستور وافقنا عليه ومجلس شعب وشوري انتخبناهم ورئيس وقفنا ساعات لنعطيه اصواتنا – الا تعقلون ؟

السؤال الخامس : الكاتب المحترم يتهم الاخوان والرئيس باحياء النظام القديم ويبدوا انه يعيش في دولة اخري ولا يري ان النظام القديم انقلب علي الرئيس ويكفينا ان نقول ان الاعلام الذي تتهمه بالسوء انت جزء منه ولا ولم تنفصل عنه بل اعتقد انك تنتمي الي فئة العكاشيات التي ذكرتها ولكن مع استحسان الكلمات وفي النهايه كلكم هدفكم واضح هو التشكيك في الاخر وحماية من بيده السلطة 

السؤال السادس : اتهام الاخوان بانهم في معركة مع العسكر يجعلني للمرة الثانية اتسائل هل يعيش الكاتب في عالم اخر ؟ التراس اهلاوي والتراس زملكاوي هذا الشباب المحترم شباب المستقبل هل هم من الاخوان ؟ جميع من في اعتصام رابعه والنهضه هل هم من الاخوان ؟ جميع المظاهرات التي خرجت في جميع محافظات وقري مصر هل هم من الاخوان ؟ من خرجوا ضد الانقلاب في امريكا والمانيا وفرنسا وجنوب افريقيا وغيرهم هل هم ايضا من الاخوان ؟ يا سيدي انت تساند العسكر في نشر فكرة وهمية ساذجة وهي ان كل من هو ضد الانقلاب من الاخوان .

السؤال السابع : مضمون السؤال يتهم المعارضين للانقلاب برفع شعارت تنادي بالتدخل الاجنبي ويبدو انه نسي ان جميع المتظاهرين في العالم يرفعون شعارات بكل اللغات لا للمطالبة بالتدخل ولكن ليعلم العالم اجمع ان هؤلاء لهم موقف ولهم مطالب – يبدو ايضا ان الكاتب المحترم تناسي ان الفريق السيسي طلب وبلسانه تدخل امريكا للضغط علي الاخوان المسلمين لقبول السلطه الجديدة

السؤال الثامن : ماذا لو عاد مرسي الذي تنادي منصة رابعه بعودته ؟ يبدوا ان الكاتب المحترم يصر علي ان يضع في فكر القاريء فكرة واحده وهي ان الاخوان ومن هم في رابعه هم فقط من يعارضون الانقلاب العسكري ، ولكن اجابه علي سؤالك هي ان عودة الرئيس حتمية حتي تستقر البلاد وما سيحدث بعدها هو ان السجون والمعتقلات ستمتلأ بالخونة الذين باعوا انفسهم واقلامهم وكلماتهم وباعوا وطنهم وشرفهم من اجل حفنة اموال أو من اجل تملق من هم في السلطة وهذا للاسف مرض يصيب الملايين
شكرا عزيزي القاريء منحي وقتك الثمين وكل احترامي لكل من هو مؤيد او معارض للانقلاب طالما ان هذه قناعتك الشخصية وليست مبنيه علي حب او كره او علي الوصول لمصلحة او لتملق احد ايا كان.

بقلم .. وائل سعيد محمد 

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com