أحدث الوظائف

مشعل: حماس لا تتدخل بالشأن المصري الداخلي

غزة- وكالات: جدّد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تأكيده على أن الحركة لا تتدخل في الشأن المصري، حتى وإن كان هناك تواصل فكري مع أحد الفصائل المصرية كجماعة الإخوان المسلمين.

واتهم مشعل في تصريحات له على هامش مشاركته في ملتقى القدس الذي عقد بالقاهرة أمس “وسائل إعلامية وأطرافًا لم يحددها بمحاولة توريط حماس فيما وصفه بالسجال المصري الداخلي, ودعا هذه الأطراف إلى أن يتقوا الله لا في حماس ولكن في مصر. وكانت تقارير صحفية نشرت مؤخرًا بمجلة الأهرام العربي المصرية الأسبوعية قد اتهمت قيادات من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس بالتورط في قتل 16 ضابطًا وجنديًا مصريًا بمنطقة رفح الحدودية مع غزة خلال شهر رمضان الماضي. وتساءل مشعل قائلاً “هل يتخيل أحد أن الجيش والمخابرات في مصر يعلمون أن حماس متورطة في قتل جنود مصريين ثم يسمحون لها بعقد اجتماعاتها وانتخاباتها على أرض مصر”.

وأضاف أن “دماء المصريين عزيزة علينا كدمائنا، والشعب المصري يعرف ذلك, وهناك تنسيق بيننا وبين الرئاسة والمخابرات في مصر. وحول علاقات حماس بالقوى السياسية المصرية، قال إن “الحركة تتواصل مع جميع القوى المصرية بكل مكوناتها وتياراتها المختلفة الإسلامية والعلمانية والوطنية”. من جانب آخر, أكد مسؤول في حماس أن إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها الحركة انتخب نائبًا لرئيس المكتب السياسي لحماس في انتخابات الحركة التي جرت الاثنين في القاهرة، ليصبح أول شخصية من حماس تقيم في غزة تشغل هذا المنصب. وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إن هنية “أصبح أول قيادي في حماس يقيم في الداخل (قطاع غزة والضفة الغربية) يتولى منصب نائب رئيس المكتب السياسي بعد اختياره رسميًا في الاجتماع القيادي الذي جرى في القاهرة وانتخب فيه رئيس الحركة وأعضاء المكتب” البالغ عددهم 18 إضافة إلى رئيسه، حسب مصادر في المكتب.

وهنية الذي يتحدر من قرية الجورة قرب المجدل في جنوب إسرائيل، ولد في 1963 في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين وشغل منصب رئيس وزراء حكومة الوحدة الفلسطينية بعد فوز حركته الكاسح في الانتخابات التشريعية التي جرت في 2006 قبل أن يقيله الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف 2007. وكان هنية أحد المقربين من مؤسس الحركة أحمد ياسين الذي اغتالته إسرائيل. وقال مصدر فلسطيني مطلع في القاهرة إن موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة “سيبقى نائبًا لمشعل أيضًا لأهمية ساحة مصر وسهولة التواصل فيها مع القيادة المصرية والإخوان” المسلمين.

واكتفت حماس ببيان مقتضب الثلاثاء قالت فيه إنه “تم تجديد الثقة بالمكتب السياسي للحركة وعلى رأسه خالد مشعل (أبو الوليد) في ظل أجواء من الشورى والديمقراطية الأصيلة” في اجتماعات القاهرة، بدون مزيد من التفاصيل. وأوضح المسؤول نفسه أنه “تم انتخاب القياديين روحي مشتهى ويحيى السنوار في المكتب السياسي العام حيث جرى ترشيحهما للانتخابات مراعاة لدورهما القيادي المهم وثقل الحركة حاليًا في غزة”.

وبين المسؤول أن اللجنتين القضائية والرقابية اللتين تولتا الإشراف على عملية الانتخاب “اعتمدتا رسميًا النتائج وتم تأكيد صحة العملية الانتخابية”. وانتخب عضوًا في المكتب السياسي أيضًا صالح العاروري مسؤول ملف المعتقلين في الحركة وهو من الضفة الغربية ويقيم في الخارج. وكان إسماعيل هنية والوفد المرافق له قد عاد إلى القطاع عبر ميناء رفح البري أمس بعد زيارة إلى القاهرة استمرت ستة أيام. وقال مصدر أمني مصري مسؤول، إن هنية عبر ومعه وفد يضم 11 مسؤولاً وقياديًا بحركة حماس. التقى الوفد الفلسطيني عددًا من المسؤولين المصريين لبحث تطورات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com