أحدث الوظائف

مرسي: نسعى لدمج حركات دارفور باتفاقية السلام.. والبشير: إنشاء منطقة صناعية مصرية بالسودان على مليوني متر

قال الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، إن الظروف التي تمر بها مصر عقب ثورة “25 يناير”، وسعي الشعب المصري لتحقيق العدالة الاجتماعية، لم يشغلها عن هموم ومشكلات عالمها وإخوانها العرب.

ولفت مرسي إلى أن مصر تسعى لتطوير العلاقات الاقتصادية من الجانب السوداني، مشيرًا إلى أن ذلك بدأ في مجال البنية التحتية، وأنه تم افتتاح طريقين، وهناك طريق ثالث يتم إعداده.

ورحب بدعوة البشير لجعل التنسيق بين اللجنة العليا المشتركة بين السودان ومصر لجعلها على مستوى الرؤساء، مشددا على أن ذلك سيتم فورا.

ونوه إلى أن هناك مساعي للتكامل الزراعي بين مصر والسودان وفي مجال الصناعات الزراعية، مشيرًا إلى أن خطوة زيارة رئيس الوزراء المصري الدكتور هشام قنديل مثلت انطلاقة لتطوير العلاقة بين الجانبين.

وشدد الرئيس المصري على أن مصر قامت بفتح فرع للبنك الأهلي المصري في الخرطوم من أجل تمكين رجال الأعمال المصريين من الاستثمار في السودان، مشيرًا إلى أنه على قناعة بأن رجال الأعمال المصريين والسودانيين لديهم استعداد للانطلاق في الاستثمارات المشتركة بين الجانبين.

وشدد مرسي على أن القاهرة ستسعى لفتح حوار بين جوبا والخرطوم للوصول لعلاقات قوية ووتيقة بين الجانبين، مشيرًا إلى أن مصر ستسعى لدمج مختلف الحركات الدرفورية في اتفاقية السلام ودعم إعمار دارفور.

وأكد مرسي أنه خلال الشهور الماضية شهدت العلاقات بين مصر والسودان تطورًا متزايدًا، معربًا عن ثقته في أن العلاقة ستتطور بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة.

وقام الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية بتقديم الوفد المرافق له خلال زيارته للسودان، والذي ضم عددًا كبيرًا من الوزراء، بالإضافة إلى ورئيس ديوان رئيس الجمهورية.

من جهة أخرى، قال عمر حسن البشير، الرئيس السوداني، إن القاهرة والخرطوم اتفقتا على ترقية العلاقات بين الدولتين، من خلال رفع تمثيل اللجنة المشتركة بين الجانبين لمستوى الرؤساء.

وأوضح البشير أن الدكتور مرسي أعرب عن رغبته في إعادة قيام مصر بدورها الإقليمي في القارة الإفريقية، متمنيًا أن تعود لدورها، خصوصًا في جنوب السودان بما تمتلكه من قدرات وإمكانات.

وكشف عن قيامه والدكتور محمد مرسي بتوقيع اتفاقية على بناء منطقة صناعية تبلغ مساحتها 2 مليون متر مربع للمصنوعات المصرية في المنطقة الصناعية الحرة بالسودان لتكون نواة للصناعة المصرية في السودان، معربا عن ثقته في قدرات الشعبين المصري والسوداني على تعزيز العلاقات بين الجانبين.

وقام البشير بتقديم الوفد الرسمي الذي كان في استقبال الدكتور محمد ممرسي رئيس الجمهورية وشارك في المؤتمر الصحفي الذي يعقده الجانبان.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com