أحدث الوظائف

مرسي لصحيفة كندية: محكوم بدستور يقلص صلاحياتي وهذا هو جوهر الديمقراطية

أكد الرئيس محمد مرسي أن مصر ستنجح في تخطي المرحلة الانتقالية رغم ما في ذلك من صعاب، وأنها ستتمتع مستقبلا بمؤسسات ديمقراطية واقتصاد متطور وان كان تحقيق ذلك يتطلب بعض الصبر، وتوقع الرئيس مرسي أن تتحقق عملية الانطلاق في مصر في غضون خمسة أعوام.


وأوضح الرئيس مرسي في حديثه لباتريك جراهام من صحيفة ” جلوب آند ميل ” الكندية أن الوضع في مصر بعد الثورة يشبه السؤال التقليدي هل الدجاجة أم البيضة هي البداية حيث تسعى مصر لتحقيق الديمقراطية والتقدم الاقتصادي في نفس الوقت، كما أن التغلب على تركة مبارك بما فيها من فساد وفجوة الواسعة بين الأغنياء والفقراء عملية صعبة على أية حكومة.

وقال مرسي ” إن الخليط الحالي في مصر من الليبراليين والإسلاميين والعلمانيين يحتاج إلى فرصة للتفاهم والاتحاد وإدارة مجموعة الآراء المختلفة مع الاندماج معا داخل المجتمع “.

وأعرب الرئيس عن رغبته في ” الانتقال إلى وضع جديد يكون رئيس الجمهورية فيه جزءا من النظام وليس كل النظام بحيث لايجمع بين يديه كل خيوط السلطة “، مشيرا الى شرعيته التي جاءت عبر صندوق الاقتراع.

وردا على الانتقادات الموجهة إليه بأنه لم يحقق الديمقراطية المرجوة، قال الرئيس مرسي ” ليس من الملائم أن تقارن ما حققناه بما كان عليه الأمر قبل الثورة، فنحن الآن نتعلم ممارسة الديمقراطية ونحن الآن نعمل معا كشعب، وأصبح لدينا حرية التعبير”

 ووصف الرئيس محمد مرسي، الحرية الجديدة في مصر بأنها ” شيء لايمكن هضمه بسهولة “.

وفيما يتعلق بالانتقادات الموجهة إليه حول توجيه الاتهام لباسم يوسف بإهانة الرئيس قال مرسي ” إنه تم توجيه الاتهام له فقط ولم يتم إلقاء القبض عليه وهذا فارق لم تنجح الولايات المتحدة في إدراكه لأنها لاتفهم النظام القضائي المصري، ويجب أن تعرف أن العرف العام في مصر لايقبل أن يوجه الأشخاص العاديون الإهانات لبعضهم البعض لأن هذه قضية اجتماعية كبرى”.

أما تصريحاته التي شاعت في الغرب التي يصف فيها اليهود بأنهم أبناء القردة والخنازير فيؤكد مرسي أنها ليست موجهة لليهود ولكنها جاءت بسبب غضبه من الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وقال للصحيفة ” إنني لا أحمل أي تحيز ضد اليهود كديانة أو شعب لأن ذلك سيكون متناقضا تماما مع ديانتي كمسلم “.

وردا عما تردد عن مساندة الإدارة الأمريكية لمرسي في الإعلان الدستوري الأول الذي أثار احتجاجات في الشارع المصري كمكافأة له على التوصل لوقف إطلاق النار في غزة ،نفى الرئيس مرسي ذلك بشدة.. وقال للصحيفة ” إنني لا أفعل ذلك على الإطلاق، لم أفعله في وقتها أو الآن أو في المستقبل، أنا لا أقوم بمثل هذه الأفعال، فوقف الحرب هي مسئولية إنسانية، وقمت بالتوسط لوقف إطلاق النار من أجل هذا الهدف الإنساني، ولم أناقش مثل هذا الاتفاق على الإطلاق ولا أقبل أي شيء من هذا القبيل “.

وبالنسبة للدستور الجديد الذي اعترض عليه البعض.. قال مرسي ” إنني الآن محكوم بدستور يقلص من صلاحياتي وهذا هو جوهر الديمقراطية “، وأضاف ” إن النظام القديم ذهب ولكن بعض آثاره لاتزال تكمن في عمق المجتمع وبالتالي فأمامنا عقبات “.

ويرد مرسي ضاحكا على الاتهامات بأخونة الدولة قائلا ” إن هذه كلمات عامة ولكن ليس هناك دليل على ذلك في الحقيقة والواقع، فمن بين 35 وزيرا ينتمي سبعة وزراء لحزب الحرية والعدالة، ومن بين 27 محافظا يوجد ثلاثة أو أربعة يمكن أن يكون لهم صلة بالحزب “.

وبالنسبة لما نص عليه الدستور الجديد من تطبيق للشريعة .. قال مرسي ” لايجب الخلط بين سمعة الشريعة في الغرب المرتبطة بممارسات طالبان من قطع اليد والرجم “، مشيرا إلى أن الشريعة كانت مطبقة بالفعل في القوانين المصرية في إطار الدساتير السابقة، وأكد أن التطبيق الأمين للشريعة في إطارها المعاصر سيحافظ على حقوق المرأة ويدعهما.

وعن المشكلات الطائفية في مصر.. قال مرسي ” إن هناك مشكلات تحدث بين المسلمين والمسلمين وبين المسيحيين والمسيحيين ولكنها عندما تقع بين مسلمين ومسيحيين تتخذ بعدا آخر فجأة “، مؤكدا أن المسيحيين يعيشون بجوار المسلمين في سلام منذ 1400 عام ويرجع ذلك الفضل في ذلك في الأساس الى الشريعة الإسلامية.

كان  الصحفي الكندي باتريك جراهام الذي التقي الرئيس في قصر الاتحادية وصف لغة مرسي  الانجليزية بانها جيدة بشكل مدهش وعملية وتؤدي الوظيفة المطلوبة منها وإن لم تكن بليغة.

وأضاف جراهام أن الرئيس مرسي كان يجلس على مكتبه عندما دخل إليه فنهض ورحب به بتواضع

يمكن أن تتوقعه من أستاذ للهندسة.

وصف جراهام مرسي بانه بسيط في ملبسه ، للدرجة ان  الياور الذي أصطحبه إلى

مكتب الرئيس، كان اكثر اناقة ، وشدد علي ان الرئيس مازال يقيم في شقته القديمة ، كما ينتمي الى

طبقة الفلاحين بمصر.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com