أحدث الوظائف

عودة ظاهرة الاحتجاجات الفئوية في 3 محافظات مصرية


الاناضول
عادت ظاهرة الاحتجاجات الفئوية للظهور في ثلاث محافظات مصرية، بعد تراجعها بشكل ملحوظ منذ عزل الجيش للرئيس المصري محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، حيث تظاهر اليوم الإثنين عمال ورجال شرطة في تلك المحافظات، داعين إلى تلبية مطالب خاصة بهم اختلفت من فئة عمالية إلى أخرى.
 وكانت ظاهرة الاحتجاجات الفئوية ظهرت في مصر عقب ثورة 25 يناير/كانون ثان 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، غير أنها تنامت عقب تولي مرسي الرئاسة يوم 30 يونيو/حزيران 2012، وذلك قبل أن تختفي بشكل شبه تام من الشوارع المصرية بعد عزله.
وإبان حكم مرسي، كثيرا ما ردد مؤيدوه أن الاحتجاجات الفئوية مصطنعة وتقف ورائها وراءها رجال ينتمون لنظام مبارك.
ورصد “المركز التنموي الدولي” بالقاهرة (مركز حقوقي)، في تقرير له مطلع الشهر الجاري، تراجع حركة الاحتجاجات الفئوية على نحو واضح خلال الشهر الماضي، مقابل تزايد الاحتجاجات ذات البعد السياسي، والتي بلغت “احتجاجين كل ساعة”.
وفي وقت سابق اليوم قامت قوات من الجيش في محافظة السويس (شمال شرقي مصر والمدخل الجنوبي للمجرى الملاحي العالمي قناة السويس)، بالتدخل لمحاولة فض إضراب لعمال شركة السويس للصلب (خاصة)، ومنعهم من قطع طريق السويس- عين السخنة الرئيسي بالمحافظة.
وتواجد عدد من مدرعات الجيش وقواته صباح اليوم أمام بوابات المصنع، الذي اعتصم بداخله نحو 3 آلاف من أصل نحو 6 آلاف عامل؛ احتجاجا على فصل 14 من زملائهم على خلفية مطالبتهم بـ”حقوق العمال في الحوافز والأرباح، والتي كانوا قد اتفقوا عليها مع رئيس مجلس إدارة الشركة اللبناني الجنسية رفيق الضو”، بحسب العمال المضربين.
ويعتصم العمال داخل المصنع منذ 19 يوما، للمطالبة بـ”صرف مستحقاتهم المالية، وإعادة زملائهم المفصولين للعمل”، وهو ما أوقف العمل في المصنع منذ ذلك الحين.
وقطع عمال محتجون طريق السويس- السخنة المواجه لبوابات المصنع؛ احتجاجا على تدخل قوات الجيش، ولكن الأخيرة تمكنت من إنهاء قطع الطريق وإعادة حركة المرور فيه إلى طبيعتها، و”ألقت القبض على اثنين من القيادات العمالية”، بحسب سعود عمر القيادي في اتحاد النقابات المستقلة بالسويس.
وفي محافظة المنيا (جنوب مصر) احتج أفراد شرطة بعدد من أقسام الشرطة في المحافظة، على خصم جزء من رواتبهم شمل الحوافز والبدلات، بحسب شهود عيان.
وأفاد الشهود أن أفراد الشرطة المحتجين اقتحموا مكتب اللواء عبد العزيز قورة مدير أمن المنيا في مدينة المنيا وحطموا المكتب وأخرجوا قورة منه بالقوة.
ولم يتسن الحصول على تعقيب من قيادة شرطية بالمحافظة، حول ما ذكره الشهود.
وفي محافظة سوهاج (جنوب مصر) أفاد شهود عيان بأن عدد من أفراد الشرطة قرروا إغلاق جميع أقسام الشرطة بدايةً من صباح غد الثلاثاء، ولمدة ساعتين (من الساعة 7 إلى 9 ت غ)؛ تضامنا مع زملائهم الذين “تعدى عليهم قيادي شرطي في قسم شرطة بالمحافظة قبل أسبوع”، على حد قول أفراد من الشرطة لم يوضحوا طبيعة التعدي الذي يتحدثون عنه.
وقال رجال شرطة إنهم سينظمون وقفه احتجاجيه صباح غد في جميع أقسام الشرطة بمحافظة سوهاج.
وأضافوا أنهم سيمهلون قيادات الشرطة بالمحافظة أسبوعا لحفظ التحقيق مع أفراد الشرطة الذي تعدى عليهم القيادي الشرطي، وتم تحرير محضر ضدهم “ظلما”، على حد قولهم.
وطالب أفراد الشرطة المحتجون، عقب اجتماع لهم اليوم في نادي ضباط الشرطة في مدينة سوهاج، برحل وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم .

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com