أحدث الوظائف

عصام سلطان يكتب .. يادى الكسوف

يادى الكسوف
تنحت لجنة الانتخابات الرئاسية ( غير الموجودة أصلا ) عن نظر طعن شفيق على الانتخابات بالتزوير لاستشعارها الحرج ( يعنى اللجنة مكسوفة ) وهذه أول مرة تحدث فى التاريخ ، أن يتنحى موظفون إداريون عن أداء عملهم للكسوف ، لأنهم اجتمعوا بوصفهم لجنة وليس بوصفهم محكمة ، ومن ثم فإنه يجب إحالتهم للتحقيق الادارى فورا وتوقيع جزاء عليهم ربما يصل إلى الفصل بسبب إمتناعهم عن أداء عملهم ..
و بافتراض أنهم يحق لهم التنحى ، وأنهم محكمة و ليست لجنة ، فمن ياترى رئيس المحكمة الذى ستعرض عليه القضية ( خلى باللك من كلمة قضية مش نتيجة انتخابات ) ليحيلها إلى دائرة أخرى لنظرها ( خلى بالك بردو من دائرة مش لجنة أخرى ) فما هى ياترى تلك اللجنة أو الدائرة ؟؟
هل ستحال الأوراق إلى لجنة الانتخابات البرلمانية مثلا ؟ أو المحليات ؟ أو لجنة شئون العاملين ؟ بلاش موضوع اللجان .. هل ستحال الأوراق إلى محكمة القضاء الإدارى مثلا ولماذا لا تحال للنقض ؟ ولماذا لاتحال إلى محكمة الأحوال الشخصية ؟
أغلب الظن أن الأوراق ستحال إلى إدارة عموم الزير .. والزير كسر منذ زمن الحاكم بأمر الله .. والإدارة لا تزال موجودة تتقاضى مرتبات وبدلات وحوافز ..
إن مايفعله بعض قضاتنا بالعدالة وبمصر وبالمصريين ، فاق كل وصف وخيال ..
إن اللجنة مكسوفة لأنها غير موجودة أصلا ، ويجب ألا تظهر ، لا على الرجال ولا على النساء ، وكلمة التنحى هى بدعة لا أصل لها ولا سند لقولها ، ولم تحفظ حتى ماء الوجه الذى سال منذ زمن ..

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com