أحدث الوظائف

صرف زيادات المعلمين مع راتب مايو


أكدت مصادر تربوية لـ«الوطن» أن وزارة التربية تلقت كتابا من ديوان الخدمة المدنية يتضمن الموافقة على كادر المعلمين الذي أقر أخيرا بموافقة مجلس الوزراء، مشيرة إلى ان الديوان طلب من التربية بدء اجراءات الصرف للمستحقين بالتنسيق مع قطاعات الوزارة المختلفة وخاصة القطاع المالي.
وقالت المصادر إن الكادر الذي تم إقراره وتحدد بمبلغ 240 ديناراً سيتم صرفه مع راتب شهر مايو وبأثر رجعي عن شهرين منوهة إلى أن الوزارة لا تدخر جهداً في توفير الاجواء المناسبة للمعلم سواء من الناحية المادية أو المعنوية، وأوضحت أن وزيرة التربية د.موضي الحمود بذلت مجهودات كبيرة لإقرار الكادر لاسيما وأنها تعي جيداً الجهود التي يبذلها المعلم من أجل مصلحة الطلبة والطالبات.
من جهة أخرى أصدرت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي د.موضي الحمود قراراً بشأن تعديل المستوى التنظيمي للقسم الإدارى إلى شعبة الشؤون الإدارية وإنشاء شعبة المتابعة الفنية في جميع مدارس التعليم العام ورياض الأطفال والغاء القرار الإداري رقم 2001/594 بشأن إنشاء القسم الإداري بالمدارس.
وقالت الحمود في قرارها التي حصلت «الوطن» على نسخة منه «ينشأ ضمن البناء التنظيمي بمدارس التعليم العام الوحدات التنظيمية التالية: شعبة المتابعة الفنية ويرأسها رئيس شعبة، وشعبة الشؤون الإدارية ويرأسها رئيس شعبة، مشيرة إلى أن الشعبة الأولى، تختص بالمتابعة اليومية لغياب الطلبة والطالبات، إصدار تنبيهات وإنذارات الغياب والحرمان ومتابعة تسليم الطلبة تعهدات عدم الغياب وتسليم وتصنيف ملفات الطلبة وفتح ملف لكل طالب مع تسجيل بيانات الطلبة بالحاسوب، واستلام ومراجعة وتدقيق كشوفات الدرجات للفترات الدراسية وتسجيلها بالحاسوب مع استخراج وحفظ نسخة مطبوعة من كشوف الدرجات لكل فترة دراسية وإرسال نسخة منها للأقسام العلمية مع كشوفات الرصد اليدوي للدرجات المعدة مسبقا، وكذلك إعداد قوائم الدرجات للاختبارات وإدخالها بالحاسوب تمهيداً لاعتمادها من إدارة المدرسة وإرسالها لكنترول المنطقة التعليمية وحصر أعداد الطلبة المتغيبين عن الاختبارات وإعداد كشوف بأسماء الطلبة الذين يحق لهم دخول الاختبارات المؤجلة وتسليمها لإدارة المدرسة مع إعداد جداول الاختبارات المؤجلة وتوزيعها على الطلبة ثم استخراج نتائج الطلبة الراسبين».
وأشارت الحمود في قرارها إلى أن من مهام شعبة المتابعة الفنية أيضا إعداد المؤشرات التربوية الخاصة بقياس الأداء كالتحصيل الطلابي والقوى العاملة وكفاءة المبنى المدرسي، ورفع تقارير دورية لمدير المدرسة، ناهيك عن مراجعة الوزن النسبي والمعدلات التراكمية واستخراج شهادة الفصلين وإعداد شهادات الفترات مع متابعة اعتمادها وتوزيعها على الطلبة.
وفي مجال الدعم الفني بينت الحمود أنه يتطلب من شعبة المتابعة الفنية الإشراف على تهيئة بيئة التشغيل الآلي واجراء الصيانة الدورية والطارئة لأجهزة الحاسب الآلي والمتابعة الدورية للبيانات وتحديثها.
وفيما يتعلق بإنشاء شعبة للشؤون الإدارية بالمدارس أوضحت الحمود مهام الشعبة التي تختص بالإشراف على الصندوق المالي للمدرسة والمقصف المدرسي ومتابعة أعمال الصيانة الطارئة للمبنى المدرسي بالتنسيق مع القطاعات المختصة بالوزارة والمشاركة في إعداد تقارير عن إنجازات العمل، وتحديد المشكلات التي تواجه سير العمل والمقترحات والحلول اللازمة، وكذلك الإشراف على أعمال التغذية ومتابعتها، بالإضافة إلى الإشراف على جميع أعمال السكرتارية والمتعلقة بالطباعة وكتابة التقارير وكافة الأعمال المتعلقة بالسكرتارية.
وشددت الحمود على ضرورة عدم المساس بحقوق أصحاب الوظائف الإشرافية لتلك الوحدة المشغولة حاليا والتي سينتهي العمل بها بمجرد انتهاء شاغلها بأي حال من الأحوال.
المصدر جريده الوطن

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com