أحدث الوظائف

"رضا حمودة" يكتب : شيخ الأزهر إذ يُمهد لمذبحة جديدة


قلت فى مقالى السابق(شيخ الأزهر عندما يكون ليبرالياً أكثر من الليبراليين) أن شيخ الأزهر لا يمثل سوى الدولة العميقة و نظام مبارك الذى أتى به قبل أقل من عام من اندلاع ثورة25 يناير لتمرير سيناريو توريث جمال مبارك رئيس أمانة سياسات الحزب الوطنى المنحل الذى ينتمى إليه شيخ الأزهر والذى أكد فى حواره مع منى الشاذلى قبل ثورة يناير عندما سألته عن عضويته فى لجنة سياسات الحزب المنحل أنه لا فرق بين الحزب والأزهر لأنهما كالماء والهواء أو الشمس والقمر كل منهما يكمل الآخر.
شيخ الأزهر الذى لطالما صدّع رؤوسنا بأنه يقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسيين يناقض نفسه بمشاركته كعرّاب للإنقلاببين فى انقلاب(3 يوليو) بدعوى نزع فتيل الأزمة وإنقاذ البلاد من حرب أهلية (ولاحظ هنا نفس مبرر الانقلابيين) لدرجة أن الرجل ابتدع ظاهرة جديدة وهى الاعتكاف (قبل شهر رمضان) بدلاً من العشر الأواخر بعدما لاحت مؤشرات فشل الانقلاب العسكرى ، ذلك أنه لا ينبغى أن نُبرّىء شيخ الأزهر من انحيازه الواضح لتيار على حساب تيار آخر لاسيما التيار الليبرالى العلمانى المدعوم من المؤسسة العسكرية ، فلعب دور المحلل والعرّاب مع حزب النور السلفى(ظاهرياً الوطنى المنحل للدقة) لتمرير انقلاب 30 يونيو ودون الخوض فى مبررات إباحة الخروج على الشرعية وتناقضه مع نفسه إبان ثورة 25 يناير 2011 دفاعاً عن المشروع ونظام مبارك الذى يعتبر نفسه أحد أبناءه وأعمدته.
خرج علينا بالأمس مستشار شيخ الأزهر(السبت 10 أغسطس) د. محمد مهنا على قناة الجزيرة مباشر مصر ليعلن أن فضيلة شيخ الأزهر قام بالاتصال بأصحاب المبادرات لإنهاء الأزمة الحالية وعلى رأسهم مبادرة د. محمد سليم العوا وهو ما نفاه د. سيف الدين عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية ومستشار الرئيس مرسى الأسبق، مضيفاً فى  تصريحات صحفية لموقع”مصر العربية” أن د. محمد سليم العوا لم يتلقى أى اتصالات من شيخ الأزهر بشأن هذه المبادرات ، لكن المفزع والملفت للإنتباه فى كلام مستشار شيخ الأزهر للجزيرة مباشر مصر أنه حمّل جماعة الإخوان المسلمين مسؤولية الدماء التى ستراق” رجماً بالغيب “( لاحظ هنا ستراق بصيغة المستقبل وكأنه على علم بما سيحدث) إذا رفضوا دعوة شيخ الأزهر للحوار.
أخشى ما أخشاه أن يتم استخدام الأزهر للمرة الثانية كدور المحلل لسفك الدماء والتغطية على مجزرة جديدة يُخطط لها الإنقلابيون قريباً لاسيما بعد تصريح مصدر أمنى اليوم الأحد(11 أغسطس) بأن بدء عملية فض اعتصام رابعة سيبدأ فجر غداً الإثنين (12 أغسطس) وساعتها سيكون للأزهر النصيب الأكبر من وزر المذبحة الجديدة وشريكاً رئيسياً فى مخطط مستنقع الحرب الأهلية(الذى حذرنا منها شخصياً فى تبريره لإنحيازه لتيار30 يونيو) بما ينسف مزاعم شيخ الأزهر بتأكيده على وقوفه دائماً على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسيين، تلك الأكذوبة التى استخدمت فى تفتيت المجتمع وتشتيت الأمة وتفريق الصف الوطنى.
شيخ الأزهر يختطف مؤسسة الأزهر بعيداً عن دورها الدينى والوطنى لصالح تيار المصالح من النظام السابق والدولة العميقة بدعمه ومباركته لتحركات العسكر والتيار الليبرالى، ذلك أنه لا يصلح بحال من الأحوال أن يكون حكماً فى نفس الوقت الذى أصبح فيه خصماً للحق والشرعية لاسيما بعدما صار جزءاً من الأزمة وليس الحل.

بقلم .. رضا حمودة [email protected]

ناقش المقال مع الكاتب علي صفحته علي فيسبوك 

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001895713852

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com