أحدث الوظائف

تنسيق بين «التعليم» و«البترول» حول سبل نقل أسئلة الإمتحانات في ظل أزمة «السولار»

تفاقم أزمة السولار تصل الى وزارة التربية والتعليم بعد ان وصل نسبة العجز به الى 40% من الاحتياطى، حيث اعلنت وزارة التعليم حالة التأهب استعدادا لمواجهة هذة الازمة فى امتحانات الشهادات العامة «الثانوية العامة والدبلومات الفنية»، حيث بدأت الوزارة فى ارسال مخاطبات لوزارتى البترول والتموين بهدف تخزين السولار اللازم لتمويل سيارات الوزارة المشاركة فى عملية نقل اسئلة الامتحانات هذا العام .

مصادر داخل وزارة التربية والتعليم أكدت لـ«التحرير» ان الوزارة ارسلت مخاطبات لوزارة البترول ومديريات التموين بالمحافظات المختلفة لتخزين كميات محددة من السولار والبنزين القيمة الاستهلاكية اليومية لسيارات نقل امتحانات الثانوية العامة والدبلومات الفنية والتى وصلت متوسط ما تحتاجه السيارة الواحدة الناقلة للامتحانات والتى تسافر من المطبعة السرية الى المحافظات القريبة 80 لتر ، اما بالنسبة للسيارة التى تنقل من المديرية التعليمية الى لجان السير فتحتاج قيمة استهلاكية من السولار 40 لتر من السولار والبنزين فقط .


المصادر اشارت الى ان الوزارة تجرى حاليا حصرا باعداد السيارات الناقلة لصناديق اوراق الاسئلة واجوال اوراق الاجابات من القاهرة والى المحافظات القريبة للجان السير ، موضحة ان عدد لجان السير لامتحانات الثانوية العامة هذا العام بلغت 1470 لجنة امتحانية ، مشيرة الى ان متوسط السيارات التى تنقل ارواق الاسئلة الامتحانية 35 سيارة فى المديرية الواحدة بكل محافظة بهدف نقل اوراق الامتحانات لخطوط سير اللجان الامتحانية ونقل اوراق الاجابات الى الكنترولات،واوضحت المصادر ان عدد السيارات التى تنقل اوراق الاسئلة الامتحانية من المطبعة السرية الى المديريات التعليمية بالمحافظات، وتعود مرة اخرى باوراق الاجابات عددها 27 سيارة تغادر من القاهرة الى المحافظات القريبة.


ذات المصادر اكدت ايضا ان السيارات التى تنقل اوراق الاسئلة والاجابات من لجان السير الى الكنترولات والبالغ عددها 35 سيارة تستهلك مايقرب من 38 الف لتر من السولار والبنزين ،فيما تستهلك السيارات التى تنقل اوراق الاسئلة والاجابات من المطبعة السرية الى المديريات التعليمية بالمحافظات والبالغ عددها 27 سيارة تستهلك 2160 لتر، اى بقيمة اجمالية 40 الف و160 لتر من السولار والبنزين.


المصادر اشارت الى ان قيمة التكلفة المالية للسولار والبنزين والتى تخصصها وزارة التعليم لنقل اوراق الاسئلة والاجابات الثانوية العامة تبلغ 80 الف جنيه ، فيما تبلغ القيمة المالية لنقل اوراق اسئلة واجابات الدبلومات الفنية والتى يتضاعف عدد لجانها عن الثانوية العامة بما يقرب من 160 الف جنيه نظير القيمة التى تستهلكها سيارات نقل الامتحانات وكراسات الاجابات، واكدت المصادر ان 50% من السيارات الناقلة لاوراق الاسئلة والاجابات تعمل بالبنزين و50% من عدد السيارات تعمل بالسولار.


المصادر اكدت ايضا ان الخطة الامنية التى تعدها الوزارة بالتنسيق مع وزارة الداخلية والقوات المسلحة والتى يشارك فى وضعها لاول مرة جهاز الامن القومى «المخابرات» نتيجة للاضطرابات الامنية التى تمر بها البلاد، بهدف تحديد اسماء المناطق المضطربة أمنيا لاستبعادها من لجان الامتحانات ،مضيفة انه تم تحديد قائمة ابتدائية باسماء بعض المناطق بمحافظات القاهرة كميدانى التحرير والاتحادية وبعض المناطق بمحافظات بورسعيد والمنصورة وطنطا لاستبعادها من تنظيم اللجان الامتحانية بها .


المصادر اشارت الى ان الخطة تعتمد فى حال وجود اى اضطراب امنى داخل هذة المناطق الساخنة بالاحداث بتوفير لجان بديلة لعقد الامتحانات بها، فيما تضمنت الخطة ايضا اجراء خطة امنية اسبوعية اثناء عقد امتحانات الدورين الاول والثانى بصفة اسبوعية لما يخص نقل الامتحانات حفاظا على السرية ونتيجة لتوتر الاوضاع الامنية، ولكن الخطة تعتمد على استخدام الطائرات الحربية فى نقل اسئلة الثانوية العامة للمحافظات النائية والمناطق غير الامنة و الساخنة بالاحداث بنسبة 90%، فيما تستبعد بعض خطوط القطارات من نقل اوراق الاسئلة والاجابات هذا العام نتيجة لحوادث القطارات

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com