أحدث الوظائف

بالصور .. الرئيس مرسى يشارك الأيتام احتفالهم

شهد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية مساء اليوم الاحتفال بيوم اليتيم الذي أقيم بنادي بتروسبورت بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة وساهم في تنظيم الحفل العديد من المؤسسات الخيرية ومنها مؤسسة رسالة ومؤسسة نور الحياة ، وكان الرئيس مرسي قد توجه مباشرة الى مقر الاحتفال بعد وصوله الى مطار القاهرة قادما من الخرطوم بعد زيارته الى السودان التي استغرقت يومين.

وقال الرئيس محمد مرسي في كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال بيوم اليتيم بحضور الدكتورة نجوى خليل وزيرة التأمينات والشئون وعدد من رؤساء الجمعيات الخيرية , إن رعاية اليتيم واجب على الجميع، وأضاف مرسي, أنه يعتبر نفسه مسئولا عن كل يتيم في كل مكان في مصر, لافتا إلى أنه يتم فحص جميع مشاكل الجمعيات الخيرية والعمل على دعمها، وقال الدكتور محمد مرسي, إن كل الخير يعود على الجميع في المستقبل بروح التضحية والحرص على مساعدة المحتاج والسعي من أجل مساعدته.

ولفت الدكتور مرسي إلى أن زيادة عدد الجمعيات في مصر يعمل على مساعدة المحتاج, حيث أن في مصر 40 ألف جمعية والقائمين عليها والمتبرعين يقدر بأضعاف أضعاف عدد هذه الجمعيات ، واختتم الرئيس محمد مرسي كلمته بالقول ” إنني أتوجه بالتحية للأطفال والقائمين على الجمعيات الخيرية بالتحية للاحتفال بعيدهم “بيوم اليتم “.

وكان الحفل قد بدأ بتلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم تلاها الطفل عبد الرحمن عمرو ،ثم ألقى السيد فوزي إمام رئيس مجلس إدارة جمعية “العين الجارية” كلمة الجمعيات المشاركة في تنظيم هذه الاحتفالية, أكد فيها أن الطفل اليتيم الذي فقد أحد والديه هو في أشد الحاجة الى من يرعاه ويمد له يد العون في صغره , مشيرا الى أن الله تعالى يختار لهؤلاء الأطفال الرحماء الذين يستحقون هذه الرسالة ويشعرون بهذا الاحساس الجميل.وأوضح فوزي إمام , أن الجمعية تقوم بأنشطتها المتعددة إلى جانب كفالة اليتيم من خلال ستة فروع منتشرة بالعديد من الانحاء, مشيرا الى أن هذا العدد سيزداد في المستقبل لتحقيق الرعاية الشاملة لليتامى .

ودعا فوزي , جميع المهتمين باليتامى والعمل المشترك لخدمة اليتامى في ربوع البلاد ليكون اليتيم مواطنا صالحا يؤدي واجبه نحو المجتمع، وعقب انتهاء فوزي إمام من كلمته قدم درع الجمعية الى الرئيس محمد مرسي الذي بادره بالقول “انه جاء لتكريمهم” .

وبعد ذلك قدم طفلان أغنية ” احلم معانا ” ثم ألقى محمود الأمير عضو جمعية “رسالة” كلمة قدم فيها الشكر للرئيس مرسي على مشاركته ورعايته لهذه الاحتفالية, داعيا الى الاسهام في رعاية اليتيم اجتماعيا وعدم الاكتفاء بتقديم التبرع.

وقال الامير, ان الجمعيات الأهلية كانت تواجه عقبات وقيود والتضييق عليها قبل ثورة 25 يناير, وتمنى أن يفتح الرئيس المجال للعمل التطوعي بشكل أكثر مما كان قبل الثورة وبادره الرئيس بالقول “إن العمل الخيري بابه مفتوح” .

وقدم الطفل عمر فتحي فقرة فنية تحت عنوان ” الثعلب المكار” ثم ألقى مجدي نسيم نائب رئيس جمعية “القديسة مريم” كلمة أكد فيها أن جمعيته تمارس العمل الخيري منذ نحو 50 عاما وهي تدير دارين لرعاية الايتام رعاية شاملة حتى سن الزواج وما بعد الزواج وترعى البنات اليتيمات وتتكفل بهم وترعى الأسر الفقيرة وذات الدخل المحدود من خلال تقديم مساعدات شهرية.

وقال نسيم, ان إجمالي قيمة المساعدات التي قدمت العام الماضي بلغ نصف مليون جنيه, موضحا أن لدى الجمعية أكثر من دار للحضانة ترعى نحو 400 طفل في منطقة الزيتون بشرق القاهرة وتقدم مساعدات لنحو 500 أسرة ولديها مركز كمبيوتر للاطفال الفقراء برسوم رمزية ومن لايستطيع سداد الرسوم تتولى الجمعية السداد بدلا عنه. وعقب ذلك قام الرئيس محمد مرسي بتكريم 12 طفلا من أبناء هذه الجمعيات لتفوقهم الدراسي والرياضي والاخلاقي .

والقى الرئيس محمد مرسي كلمة في الاحتفالية قدم فيها التهنئة الى الاطفال بمناسبة يومهم معربا عن تمنياته ان يكون العام القادم افضل من سابقه ومؤكدا ان الاباء الكبار الذين قاموا على رعايتهم يستحقون التكريم .

وقال الرئيس في كلمته ان مانراه يؤكد أن مصر بخير واهل الخير يرعون ابناءهم وبناتهم مضيفا ان رعايتكم واجب علينا جميعا وانه يعتبر نفسه مسئولا عن كل يتيم في مصر.

واوضح انه سيتم بحث مشاكل الجمعيات الخيرية وكيفية دعمها حتى تكتمل الرعاية للايتام في كل مكان في مصر.. واعرب عن سعادته لما سمعه من السيد مجدي نسيم حول ماتقدمه جمعية السيدة مريم مؤكدا ان هذه الروح هي التي يجب ان نتعامل بها كمصريين لايسأل احد هل انت مسلم او مسيحي.

واوضح ان هذه الروح هي التي كانت سائدة في مصر وانه مازال يتذكر زميله عندما كان في مرحلة التعليم الاعدادي واسمه فيليب ارمانيوس وزميله الاخر فادي الذي كان يجلس الى جواره.

وأضاف قائلا ” واجبنا ان نبحث عن الطفل اليتيم ونقدم المساعدة له مشيرا الى انه يوجد في مصر نحو 40 الف جمعية اهلية والقائمين عليها اضعاف اضعاف هذا العدد وان جمعية رسالة يعمل بها نحو 5ر2 مليون من المتطوعين معربا عن ثقته انه يوجد اضعاف هذا العدد ممن يبحثون عن ازالة الم من عنده مشكلة او المساعدة على التوظيف .

ودعا الجمعيات ان تتبنى تشغيل نحو عشرة اشخاص وهذا يعني تشغيل نحو نصف مليون شخص بمقابل
مادي اضافة الى المتطوعين .

وعقب انتهاء الرئيس من كلمته طلبت احدى الحاضرات وظيفة فطلب الرئيس من احدى الجمعيات
المشاركة في الاحتفالية تشغيلها .

عن احمد العبد

اضف رد