أحدث الوظائف

بالصور أشهر التغريدات المضحكة لمنتحل شخصية المرشد العام علي تويتر

“بديع: اعترف أننا أخطأنا مراراً وتكراراً طوال العام الماضي، وأطالب أعضاء الإخوان بترك الميادين”.. كلمات منسوبة للمرشد العام للإخوان المسلمين، تم نشرها على صفحة شبكة “رصد”، بموقع “تويتر”، مساء اليوم الإثنين، وتسببت في أزمة وحالة من البلبلة والحيرة بين صفوف أنصار الرئيس  الدكتور محمد مرسي خاصة أولئك المعتمصون في ميداني “رابعة العدوية” بالقاهرة و”النهضة” في الجيزة.

ومن أهم التصريحات التي أطلقها “بديع المزيف” وأثارت الفضول لدى الملايين في مصر والعالم العربي المتابعين لـ”رصد”: “بديع: اعترف أننا أخطأنا مراراً وتكراراً طوال العام الماضي ونتمنى أن يغفر لنا شعب مصر العظيم خطايانا، أطالب أعضاء الإخوان بترك الميادين”، “عاجل المرشد العام د/محمد بديع يدعو الجميع لتحمل المسئوليه واخلاء الميادين وانفراجه قريبه جداً”، “نداء أخير من د/محمد بديع عليكم بالسمع والطاعه عودوا لمنازلكم يرحمكم الله الجماعه اكبر من الكرسى ومرسى أضاع الكرسى برعونته مصر أكبر من الجميع”.

وفور انتشار هذه التصريحات المنسوبة لمرشد الإخوان، سارع المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، الدكتور أحمد عارف  بنفي هذا الخبر المنشور على “رصد”، التي أعلنت في الوقت ذاته قيام أحد الأشخاص باختراق حسابها على “تويتر”.

وكتب “عارف” على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”: “لا صحة مطلقا للخبر المنشور على لسان أ.د. محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين بطلب فض إعتصام رابعة العدوية ؛ فالدكتور بديع شأنه شأن كل المصريين الثابتين على المبدأ ثبات رئيسهم الصامد أمام كل المحاولات اليائسة من انقلاب ٣ يوليو لسرقة الثورة وتسليم الوطن للفاسدين وجعل الجيش نهبا للسياسة”.

العالم يترقب “رابعة”

ويواصل أنصار مرسي اعتصاماتهم وتظاهراتهم في ميادين مصر منذ 30 يونيو الماضي، لتتزايد الأعداد عقب إعلان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي عزل الرئيس في 3 يوليو، مروراً بمجزرة الحرس الجمهوري التي وقعت فجر الثامن من يوليو والتي أودت بحياة 50 شخصاً وإصابة المئات من بين معارضي السيسي، وصولاً إلى مجزرة المنصة مساء 26 من الشهر ذاته، ليزداد المعتصمون إصراراً على البقاء في الميادين للمطالبة بإعادة مرسي إلى منصبه ومحاكمة المتورطين في “الإنقلاب العسكري” على الشرعية الدستورية، حسب تعبيرهم.

وفي السياق ذاته يترقب العالم اليوم ما ستؤول إليه الأحداث في مصر في ظل ما تناقلته وسائل إعلام من تصريحات منسوبة لقيادات بوزارة الداخلية المصرية حول استعدادات قوات الأمن لفض اعتصامي “رابعة” و”النهضة” بالقوة.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com