أحدث الوظائف

الفيفا يحذر البرازيل مجددا من التأخر في التحضير للمونديال

 زيورخ – ريو دي جانيرو (د ب أ): حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الجمعة مجددا من أنه لن يتسامح مع مزيد من التأخير من جانب البرازيل في تجهيز الاستادات الاثني عشر التي سيقام عليها في العام المقبل مونديال 2014 ، والتي يفترض أن يتسلمها في موعد أقصاه ديسمبر المقبل. 


وفي مقال نشر اليوم ، أكد السكرتير العام للفيفا جيروم فالكه أنه بسبب هذا التأخير في الإصلاحات ، لم يتمكن الاتحاد الدولي من تسلم الاستادات الستة لبطولة كأس القارات -التي تقام خلال الفترة من 15 إلى 30 حزيران/يونيو- قبل ستة أشهر من انطلاق البطولة ، كما كان مقررا في البداية. 

وبحسب فالكه ، فإن كأس القارات “ستكون بطولة رائعة ، لكن لن تكون كل الترتيبات معدة بنسبة 100 بالمائة”. 

وقال مسئول الاتحاد الدولي “سيكون من المستحيل انتظار ذلك التفوق في مدة إعداد أقصر ، في أفضل الأحوال ستقل عن شهرين”، في إشارة إلى افتتاح استاد فونتي نوفا اليوم الجمعة ، ثالث الملاعب التي ستستقبل البطولة التي تقام خلال حزيران/يونيو في البرازيل. 

وسبق أن أعيد افتتاح استادي فورتاليزا وميناس جيرايس ، لكن الفيفا لا يزال بانتظار ثلاثة استادات أخرى: ريسيفي (مقرر له 14 نيسان/أبريل) وبرازيليا (21 نيسان/أبريل) والأسطوري ماراكانا في ريو دي جانيرو (27 نيسان/أبريل). 

وقال فالكه “إننا جميعا نعمل دون كلل عكس عقارب الساعة من أجل التأكد من أن المنشآت ستكون جاهزة لاستقبال بطولة على مستوى دولي في غضون شهرين”. 

في الوقت نفسه ، حذر المسئول من أنه “سيكون مستحيلا” أن يتكرر في المونديال المجهود الذي يبذل لتنظيم كأس القارات ، حيث تبدو مهمة الإعداد لبطولة 2014 “أكثر تعقيدا وجهدا بكثير”. 

وقال “في 2014 ننتظر أكثر من نصف مليون زائر دولي ، وإجمالا أكثر من ثلاثة ملايين متفرج يتوجهون إلى 12 استادا. أبعاد وأهمية بطولة كأس عالم تتطلب على الأقل ستة أشهر من الإعداد”. 

في هذا الصدد ، ذكر أن رئيس الفيفا جوزيف بلاتر سيزور شخصيا جميع المدن الاثنتي عشرة التي تستضيف المونديال ، من أجل التحقق من سير الاستعدادات. 

ورغم التحذيرات ، أكد فالكه أنه “متيقن” من أن البرازيل ستتمكن من جعل بطولة القارات في البرازيل “تجربة لا تنسى”: “الشعار الرسمي (الجميع على نفس الإيقاع) يلخص أملنا إزاء كأس القارات ، التي ستمزج بين رياضة من الدرجة الأولى بسعادة الجمع بين الأمم”

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com