أحدث الوظائف

العريان :على الخارجية التعامل بقوة فى قضية المصريين المعتقلين بالامارات ومصر لن تتسول

طالب الدكتور عصام العريان، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة بمجلس الشورى، وزارة الخارجية بتوجيه رسائل قوية للمسؤولين في الإمارت بسبب تعاملهم الذي وصفه بـ«غير المقبول» مع المصريين هناك ، مؤكدًا أن مصر لن تتسول، وداعيًا أن يعود المسؤولون الإماراتيون إلى صوابهم.

وقال «العريان» أثناء مناقشة لجنة الشؤون العربية والخارجية والأمن القومي، قضية المعتقلين المصريين بدولة الإمارات العربية المتحدة، الإثنين، إنه يجب على وزارة الخارجية المصرية توجيه رسائل قوية للمسؤولين في الإمارات، مضيفًا:« الناس صبرهم نفد وأن طريقة تعاملهم مع المصريين غير مقبولة، وأن سلوكهم بهذا الشأن مشين وغير قانوني وينتهك حقوق الإنسان، ولا يمت لأخلاقيات العربي بشيء»، على حد قوله.

وأكد «العريان» أن مصر لن تتسول، وأن المسؤولين الإماراتيين يجب أن يعودوا إلى الصواب، مشيرًا إلى أن الشعب المصري لن ينس «الشيخ زايد» وما قام به من أجل مصر، على حد قوله.

ودعا «العريان» وزارة الخارجية إلي إعادة عناصر الأمن المصري المشتغلين مستشارين في الإمارات ويقدمون لهم تقارير مضللة تضر وتسيء للمصريين هناك.

وقال تعليقًا علي قضية المعتقلين بالإمارات: «إذا كان تصورهم أنهم يضغطون على مصر من خلال هذه الاعتقالات ويضرونها، فهم واهمون، المصريون على استعداد للتضحية بكل شيء في سبيل نجاح ثورتهم»، على حد قوله.

وتابع «العريان»: «واهم من يأمل في حدوث شيء في (30 يونيو)، يجب أن يفهموا جيدًا أن سندهم الوحيد هو مصر، وأن التسونامي القادم سيكون من إيران وباكستان وليس من مصر»، على حد وصفه.

من جانبه، قال السفير على العشيري، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية، إنه تم انتهاء التحقيقات مع المعتقلين المصريين في الإمارات، مشيرًا إلى أن الملف الآن في مكتب النائب العام ومن المتوقع صدور لائحة الاتهام قريبًا.

وأوضح «العشيري» أنه من المهم توكيل محامين، وهناك عدد من المحامين المصريين، أبدو استعدادهم للدفاع عن المعتقلين، في الوقت الذي اعتذر فيه عدد من مكاتب المحاماة الإماراتية الدفاع عنهم لحساسية الموقف، على حد قوله .

وعلق «العشيري» قائلاً: «لن نقبل أي إهانة لمواطن مصري، وتحدثنا مع سفير الإمارات بالقاهرة لمدة ست ساعات عن إيقاف المصريين دون موافاتنا بالأسباب، فجاء الرد أنهم يعاملون طبقًا لقانون الإمارات وحقوق الإنسان»، على حد قوله.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com