أحدث الوظائف

الرئاسة : لابديل عن الحوار الوطنى لحل الازمة ونرفض أى وساطة خارجية أو عسكرية

عقدت مؤسسة الرئاسة مؤتمراً صحفياً للمتحدث الرسمى باسم الرئاسة  السفير إيهاب فهمي رد فيه على اسئلة العديد من الصحفيين حول الأحداث الراهنة حيث أجاب عن  سؤال لأحد الصحفيين حول امكانية  عمل مؤتمر شامل للحوار  لايكون فى الرئاسة ويكون فى مكان بعيد عن القصر فى قاعة المؤتمرات مثلاً اجاب قائلاً : أن الرئيس قد وجه عدة دعوات لحوار جاد وهناك انفتاح على كافة المبادرات وهناك مرونة وليس بالضرورة انعقاد المؤتمرات فى القصر الرئاسى وأما عن الحشود التى انطلقت فى الشوارع اليوم ضد الرئيس فقد أكد فهمى أن حق التعبير السلمى عن الرأى مكفول للجميع أما اعمال العنف مدانة وغير مبررة وتعد سلوكيات دخيلة على الشعب المصرى ولابد الاحتكام للغة العقل والحوار فى هذه اللحظة التاريخية من عمر الوطن وبدون الحوار لن يتم التوصل الى ارضية مشتركة نستطيع من خلالها الانطلاق الى العديد من القضايا التى تتعلق بالشأن العام ولابد التأكيد على ان حقن دماء المصريين جميعاً واجب وطنى ولابد ان نعلى ذلك فوق أى مصلحة .

 وحول حوادث التحرش المتكررة وسط المظاهرات قال : إن الرئاسة تدين واقعة التحرش المؤسفة  وأى مصرى يدين ذلك وهذه الاعمال المشينة لاتعبر عن اخلاق الشعب المصرى وهو سلوك شاذ ودخيل على المجتمع المصرى ومؤسسة الرئاسة تؤكد ان الدولة لن تتهاون مع هذه الاعمال وقد تم توجيه وزارة الداخلية لاتخذ كافة الاجرائات التى تكفل ضبط الجناة ومحاكمتهم حتى ينالوا عقابهم حتى يكونوا عبرة لمن يعتبر وحول امكانية تنازل الرئاسة عن بعض مواقفها لاكمال الحوار قال : أن الرئاسة قد دعت للحوار عدة مرات والقوى السياسية بعضها لم يستجب للحوار وقد طرحوا بعض الشروط او الحلول لاتمام الحوار ولكن الحوار يجب ان لاينبنى عن تنازلات او ضغوط من اى طرف ونفى فهمى ماتردد من اخبار حول اقالة حكومة هشام قنديل ووصفها بالاشاعات ونفى المتحدث باسم الرئاسة أن يكون هناك وساطة من اى طرف غربى بين ابناء الشعب المصرى والقوى السايسية وقال نحن نرفض ذلك والشعب قادر على حل مشاكله بنفسه والرئاسة ترى أن الحوار الوطنى هو الاطار الوحيد الذى نعبر من خلاله الى بر الامان ولانتصور بديل للحوار ونفى فهمى ماتردد فى وسائل الاعلام عن الوساطة العسكرية بين القوى السياسية والتى تحاول اتمام الحوار وقال انها معلومات خاطئة واخبار من مصادر مجهولة والمؤسسة العسكرية لها دور محدد وهو حماية الحدود وحماية منشئات الدولة وهو دور وطنى للمؤسسة العسكرية ولا مجال للوساطة من المؤسسة العسكرية بين الرئاسة والاحزاب

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com