أحدث الوظائف

الدهوة السلفية بالغربية تعلن مشاركتها فى مليونية 21/ 6 بعنوان "لا للعنف"

اعلنت الدعوة السلفية بالغربية مشاركتها فى مظاهرات “لا للعنف” والتى دعت لها جماعة الاخوان المسلمين والتيارات الاسلامية غداً امام مسجد رابعه العدوية فى مدينة نصر وكذلك اعلنت الجمعية الشرعية للحقوق والاصلاح وكان بيانهم كالتالى :
الحمد لله وحده، وصلى الله على من لا نبي بعده، وبعد:
ففي ظل احتقان سياسي، وحملات إعلامية، واستخدام للعنف، واستقطاب وإثارة، تنذر جميعها بما لا تحمد عقباه ولا ترضى مغبته فقد أصدرت الهيئة الشرعية البيان التالي:
أولاً: يجمع العلماء والعقلاء على تجريم جميع أعمال العنف بمختلف صورها، وتحريم الاعتداء على المواطنين كافة، والمنشآت العامة والخاصة على حد سواء، فالدماء محرمة ومعصومة، والأموال محفوظة ومصونة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام” الترمذي.
ثانيًا: يتفق العلماء والحكماء على النهي عن كل تظاهرة تحمل معنى من معاني العنف أو الإسفاف أو الفحش، ومن أجل هذا تؤيد الهيئة الشرعية المليونية التي دعا إليها عدد من القوى السياسية والوطنية عصر يوم الجمعة القادم 21/6 تحت عنوان (لا للعنف – نعم للسلمية) وذلك أمام مسجد رابعة العدوية بمدينة نصر.
ثالثًا: تدعو الهيئة الشرعية جميع الخطباء إلى التزام الضوابط الشرعية، وعدم تعميم الأحكام بما يهدد السلم الاجتماعي، والعناية ببث معاني الوحدة والألفة والسكينة بين طوائف الأمة، كما تطالب الهيئة الخطباء ببيان الحكم الشرعي في التحريض على العنف وإثم المشاركين فيه.
رابعًا: تدين الهيئة الشرعية الأعمال الإجرامية التي وقعت ليلة أمس بعدة محافظات من الاعتداء على المواطنين والمسئولين والملكيات العامة والخاصة، وتطالب أجهزة الشرطة بالقيام بواجبهم ومحاسبة المقصرين في التصدي للمجرمين والمعتدين، كما تطالب المواطنين بالتعاون مع رجال الداخلية في هذا الأمر.
خامسًا: تقف الهيئة مع غيرها من المؤسسات الدعوية والعلمية الرسمية والأهلية موقفًا واحدًا رافضًا للتظاهرات التي أعلن عنها في 30/6  وذلك لما يصاحبها من عنف وقتل وحرق وتدمير كما ظهرت بوادر ذلك أمس في عدة محافظات، بما ينافي السلمية المدعاة.
سادسًا: تؤكد الهيئة الشرعية على المستقر من عقيدة أهل السنة والجماعة من طاعة الأئمة وعدم الخروج عليهم بالعنف أو باستخدام السلاح وأن ذلك من كبائر الذنوب، وتحذر المصريين جميعًا من هذا المسلك الذي عنون له أصحابه بالتمرد وغيرها من الأسماء.
سابعًا: تطالب الهيئة القوى السياسية كافة بتقديم مصلحة الأمة على المصالح الحزبية، وحسن التقدير لخطورة الموقف، والسعي جاهدين لإنهاء الخصومات، وتقريب وجهات النظر، والعمل المشترك لخروج البلاد من أزمتها.
وفَّق الله الجميع لحقن الدماء، وحماية الممتلكات، وتحقيق أمن المجتمع.
والحمد لله رب العالمين.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com