أحدث الوظائف

الخارجية : لاصحة لما تردد عن ضغوط إيرانية على مصر لإعادة القائم بالأعمال إلى سوريا

نفى محمد كامل عمرو، وزير الخارجية، ما تردد عن وجود ضغوط إيرانية على مصر وتهديد «طهران» لـ«القاهرة» بنشر فيديو بضلوع «حماس» في مساعدة «الإخوان» في الثورة المصرية، لإعادة القائم بالأعمال المصري المستشار علاء عبد العزيز إلى سوريا.

وأكد «عمرو» أن مصر لم تقم من الأساس بسحب القائم بالأعمال، نافيا طرح الفكرة، لأن وجوده مهم جدا على الأرض لإمدادنا بحقيقة الموقف هناك، كما أنه يقوم بدوره في رعاية المصريين هناك.

وأوضح وزير الخارجية أن القائم بالأعمال في دمشق كان بالقاهرة في إجازة وعندما انتهت إجازته عاد إلى مقر عمله من جديد.

وشدد «عمرو» على أن موقف مصر من الأزمة السورية لم يتغير منذ البداية حتى الآن، موضحا أن الحل التفاوضي ليس مستحيلا بشرط أن يكون مع شخصيات من النظام لم تتلطخ أيديها بالدماء وترضى عنها المعارضة.


وأكد أن تقسيم سوريا لا يمثل خطراً عليها وحدها، بل على المنطقة جميعها، موضحا أن مصر على اتصال دائم بجميع أطياف المعارضة السورية لتوسيع الائتلاف السوري المعارض، مشيرا إلى وجود اتجاه لتوسيع المبادرة المصرية تجاه سوريا لتصم الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

في سياق متصل، قال «عمرو» إن الوفد الوزاري العربي الذي زار العاصمة الأمريكية مؤخرا، أبلغ الإدارة الأمريكية أنه قد آن الأوان لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، موضحا  أن إدارة النزاع أو العملية السلمية بشكلها الحالي لا ترضي الشعوب ولا الحكومات العربية بوجه عام.

وشدد «عمرو» على أن موقف مصر من عملية السلام قائم على بنود المبادرة العربية للسلام، مؤكدا أنه لا تعديل لهذه المبادرة القائمة على انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان، والعودة إلى حدود ما قبل 4 يونيو 1967، والقبول بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال وزير الخارجية إن المبادرة العربية صدرت عن قمة عربية، لا يمكن أن تعدل أو تلغي إلا بقمة مماثلة، مضيفا أن المبادرة العربية لم ولن تمس. 

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com