أحدث الوظائف

الحداد معلقاً على أحداث اليوم : لن يستطيع أحد إعادة عقارب الساعه إلى الوراء

أكد مساعد رئيس الجمهورية المصري للعلاقات الدولية، عصام الحداد أن “أحدًا لن يستطيع أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء”، في إشارة إلى آلاف المحتجين الذين خرجوا إلى الشوارع والميادين الرئيسية في المحافظات بهدف “إسقاط الرئيس” محمد مرسي. 
وطالب الحداد المشاركين بالاحتجاجات في مصر بأن “يعزلوا أنفسهم عن البلطجية”، وذلك في مقال نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ونقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية. 
وقال مساعد مرسي: إنّ “الخلاف بين الناس جزء من العملية الديمقراطية، وخلال الأشهر العديدة الماضية شهدت مصر حديثًا مشهودًا عن أول رئيس منتخب بحرية في تاريخها واليوم يبدو أن هذا الحديث دخل مرحلة جديدة، فبغض النظر عن كيف تطور الحديث فإنه من الواضح أنه لدينا ثلاثة مشاهد مختلفة للغاية في مصر اليوم”. 
وأضاف: إنّ “المشهدين الأول والثاني يتمثلان في تجمعين شعبيين الأول في ميدان رابعة العدوية وهو تجمع يؤيد الرئيس، والتجمع الثاني في ميدان التحرير ويعبر عن المعارضة”، وأضاف أنّه “بغض النظر عن الفارق الكبير في الأعداد حيث تزيد الأعداد في رابعة بدرجة كبيرة فإن التجمعين يعدان تعبيرًا سلميًا عن الرأي وهذا ما نرغب في رؤيته وهذا ما أقسمنا على حمايته”. 
وتابع الحداد: “المشهد الثالث مختلف إلى حد مثير فقد حدثت في المنصورة والبحيرة والإسكندرية ومناطق أخرى هجمات من العصابات المسلحة ضد المسيرات السلمية وضد منزل شخصية بارزة في جماعة الإخوان المسلمون ومكتب محلي للجماعة ومكتب آخر لحزب الحرية والعدالة، ووقعت مئات الإصابات وسبع حالات وفاة على الأقل في الأيام القليلة الماضية. هذه الأعمال الإجرامية لا مكان لها في الديمقراطية ونحن ندعو زعامات الاحتجاج ومنظميه لإدانة هده الأعمال والتبرؤ منها”. 
وأشار إلى أنه يجب أن نكون واضحين “أن هؤلاء الأفراد في ميدان التحرير لا يمثلون الشعب المصري الذي توحد في الميدان منذ عامين ونصف (لإسقاط حسني مبارك). لا يستطيع أحد أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء”.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com