أحدث الوظائف

البناء والتنمية يدعو الرئيس للتكشير عن أنيابه يوم 30 يونيو

قال خالد الشريف، المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية، الثلاثاء، إن هناك من القوى العلمانية وأعداء المشروع الإسلامي من يريدون تسريب الإحباط إلى قلوب المصريين والتخطيط بإحداث ارتباك في المشهد السياسي في 30 يونيو، وإشاعة الفوضى من حصار لقصر «الاتحادية» واعتداء على مقرات الإخوان المسلمين وهدم مؤسسات الدولة، وأنه يجب التعامل معها بالقوة، بحسب قوله.

وأشار «الشريف»، في تصريحات صحفية، إلى عدم جواز عقد انتخابات رئاسية مبكرة، لأن ذلك غير مطابق للدستور المستفتى عليه من قبل الشعب، معربًا عن انبهاره بخطاب الرئيس محمد مرسي ومدى دفاعه عن حقوق المصريين، في الوقت الذي دعاه إلى «وجوب التكشير عن أنيابه والتعامل بكل شدة وحزم مع الداعين للخراب والفوضى يوم 30 يونيو»، على حد وصفه.

ولفت إلى دور الإعلام الذي وصفه بـ«الفوضوي ورأس الثورة المضادة»، مشيرًا إلى وجوب ترسيخ التجربة الديمقراطية.

وأوضح المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية أن «الإسلاميين سيتواجدون في كل ميادين مصر للدفاع عن الشرعية بكل الطرق السلمية، وتلك القوى لن تستطيع فعل أي شيء في 30 يونيو»، بحسب قوله.

وأضاف أنه «من الوارد أن تكون هناك ثورة ثانية للإسلاميين في حالة استمرار عرقلة تنمية البلاد، والرئيس محمد مرسي طيب القلب ولا ينفرد برأي»، بحسب قوله.

وأكد «الشريف» أن «المعارضة تدّعي أنها قادرة على قلب نظام الحكم، وهي بذلك تمهد الطريق لعودة نظام الرئيس السابق مبارك مرة ثانية، وأتباعهم قاموا بتوزيع ورقة تمرد داخل قاعة محاكمة (الرئيس المخلوع)، مما يدل على أنهم انقلبوا على الثورة»، بحسب قوله.

واعتبر أن «مصالح البلاد تتطلب التوحد بين كل القوى الوطنية، من أجل القضاء على أي مخطط يهدف للانقلاب على الشرعية، وهم يريدون أن يجروا البلاد للكوارث وعرقلة الرئيس عن العمل»، بحسب قوله.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com