أحدث الوظائف

أحزاب إسلامية تطالب الأمن بعدم ترك مقراتهم يوم 30 يونيو

انتقدت أحزاب إسلامية التصريحات التي جاءت على لسان اللواء أسامة عسكر، قائد الجيش الثالث الميداني، والتي أعلن فيها تخوفه من أن يكون هناك حالة من الاقتتال والفتنة الداخلية بين  تيارين مصريين في تظاهرات 30 يونيو المرتقبة، خاصة  أن مؤيدو الرئيس مرسي، وعلى رأسهم الجماعة الاسلامية، يصرون على الحشد للنزول في هذا اليوم، رغم إعلان المعارضة مسبقًا عن تنظيمها لمليونية في نفس الموعد.

ورأى محمد زكريا شعبان، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، أن هناك بوادر عديدة تجعلنا نقول أن يوم 30 يونيو لن يخلو من البلطجة والعنف، كالاقتحام والمهاجمة التي وقعت بمنزل الدكتور جمال حشمت، القيادي بالحزب، من قبل حركة تمرد.

ودعا شعبان، في حديثه لـ”البديل”، المتظاهرين في هذا اليوم، سواء المؤيدين أو المعارضين، الالتزام بأماكنهم وعدم الاحتكاك حتى لا تحدث فتنة أو تداعيات ينتج عنها عنف أو ما شابه ذلك، كما طالب الأمن بضرورة القيام بدوره في حماية المؤسسات ومن بينها قصر الاتحادية.

من جانبه أكد ياسر محرز، المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين، أنهم لن يشاركوا في أي فعاليات يوم 30 يونيو، وسينزلون فقط غدًا الجمعة في مليونية “نبذ العنف” بميدان رابعة العدوية.

كما ناشد محرز، ضباط الشرطة التراجع عن تصريحاتهم التي أعلنوا فيها عدم تأمين مقرات الأحزاب، ورأى المتحدث باسم الأخوان، أن ذلك التصرف ينذر بأعمال عنف لن يقدر أحد على تحمل نتائجها، معتبرا أنها دعوة صريحة لاستقطاب البلطجية تجاء تلك الأماكن التي لن تحميها الشرطة.

فيما حذر ياسر عبد التواب، رئيس اللجنة الاعلامية بحزب النور،  من تظاهرات يوم 30 يونيو المؤيدة والمعارضة للرئيس محمد مرسي.

ورأى عبد التواب، أن الأعداد التي ستنزل في هذا اليوم وتنتشر بالعديد من الأماكن والحافظات، ستكون عرضة لأن يندس بداخلها البلطجية والمخربين والمأجورين، مما يساهم في حدوث أعمال عنف وشغب.

 وأوضح محمد عثمان، المتحدث الرسمي لحزب مصر القوية، أن قرار نزول التيار الاسلامي في هذا اليوم سيساهم في حدوث مشكلة كبيرة لن يقدر أحد على تحملها وهي امكانية حدوث صدام.

وطالب عثمان، كافة المتظاهرين في هذا اليوم أن يتحلوا بالسلمية وعدم المساس بالطرف الأخر، وأن يلزم كل فصيل بالمكان الذي قد حدده سلفًا للتظاهر والتعبير عن رأيه منعًا للاحتكاك، مشيرًا إلى أن احتمالية وقوع عنف في هذا اليوم موجودة.

عن احمد العبد

اضف رد

إلى الأعلى
shared on wplocker.com