أحدث الوظائف

تاخذني احلامي بعيداً . بقلم محمد حسن دردير

احيانا تاخذني احلامي بعيداً و اتصور ان مصر قد استردت عافيتها و قدر الله لنا ان نختار قياده حكيمه وتم تشكيل حكومه رشيده تسعي الي حل مشاكل الجماهير اليوميه وتعمل علي تحقيق العداله الاجتماعيه و تضييق الفوارق بين الطبقات و تعيد الاحساس للمواطن البسيط بانه محور اهتمام الدوله ومسخره لخدمته وحل مشاكله اليوميه
احلم بان ما كنت اتمناه لاهلي و عشيرتي قد تحققت
فقد كنت احلم بتخطيط مناطق عمرانيه جديده بالظهير الصحراوي للمناطق العمرانيه لكل قريه من قري وطني كل علي حده. …وكل قريه مقسمه الي اقسام كل قسم يختلف عن الاخر في مساحات القطع …..بين قيراط …وقيراطين… و ثلاث قراريط…وقد تم الاعلان عن تلك القطع للجمهور للراغبين في حجز القطع علي اقساط …. و بسعر تكلفه المرافق و رصف الشوارع فقط ..و قد رايت ان الدوله قد التزمت بمد المرافق لتلك المناطق العمرانيه الجديده وكذلك رصف الطرق من متحصلات الاقساط المسدده لهذا الغرض
واعجبني ما قامت به الدوله من الغاء التعاقدات مع حاجزين لم يقوموا بالبناء عليها خلال فتر محدده بهدف منع تسقيع تللك القطع ثم اعادة بيعها و التربح منها
وقد سعدت كثيراً للنتائج الايجابيه التي تحققت نتيجة لتلك السياسات علي جميع المجالات فقد تلاحظ لاول وهله الاتي:-
1- الحد من الاعتداء علي الرقعه الزراعيه بالبناء
2-حل مشكلة الاسكان للشباب
3-انشاء مناطق عمرانيه جديده و بعث الحياه في المناطق الصحراويه و تخفيف الضغط السكاني عن المناطق القديمه
4- القضاء علي العشوائيات و ما جلبته علي المجتمع من مشاكل لا حصر لها
5- توفير جهد ونفقات الدوله المبزول في متابعة حماية املاك الدوله و الحفاظ عليها من التعديات و البناء العشوائي عليها بدون ترخيص و فرض الامر الواقع و ما يصاحبها من مشاكل
6-وضع حد لمافيا الاستيلاء علي مساحات في الظهير الصحراوي من بعض البلطجيه بغرض الاتجار و التربح عن طريق اعادة بيعها للشباب راغبي السكن الذين لا مأوي لهم
و فجئتاً افقت من احلامي الحلوه علي الواقع المرير الذي نتعايش معه يومياً
ولكنني رغم هذا لم افقد الامل ….و علقت امالي علي الله وحده …ثم علي قيادتي الرشيده التي اتمنا ان يهبها الله لنا….. وعلي من يمثلني في المجالس النيابيه و المحليه الذين امل ان تكون علي رأس اولوياتهم مشاكل اخوانهم وابنائهم و سيعملون قطعاً علي تزليلها وليس لديهم اي اهواء او اغراض زاتيه…….. وامنياتي القلبيه لوطني الحبيب بالتوفيق حتي يفوق من كبوته

 

السيد محمد حسن دردير <[email protected]>

About احمد العبد

Leave a Reply

Scroll To Top
shared on wplocker.com